ورشه عمل 4

لدَّورات التدريبية أصبحت أداةً مثاليةً للحصول على المعارف النظرية، وكذا اكتساب الخبرات العملية؛ فهي خير مُعين لجميع الفئات داخل المجتمع، وبما يساعد على التطور، وبالطبع ينطوي على ذلك فوائد لا حصر لها بالنسبة للمُنتظمين، والذين تختلف أغراضهم بالتبعية، فهناك من يرغب في الالتحاق بدورات تدريبية في سبيل الالتحاق بوظيفة مرموقة في المستقبل، وآخرون ينصبُّ اهتمامهم على المعرفة في حد ذاتها، علها تكون خير مُعين في المستقبل، وتأتي دورة مهارات البحث العلمي بين الدورات التي يبحث عنها فئة الباحثين بالدراسات العُليا، كي يقوموا بتنفيذ ما يُسند إليهم من رسائل علمية، ومن ثم الحصول على الدرجة العلمية التي يأملونها، وسنستعرض فيما يلي مُقتطفات عن دورة مهارات البحث العلمي المقدمة؛ من خلال منصتنا الإلكترونية؛ ومن خلال شبكة الإنترنت.

ما الاستفادة التي يمكن أن تتحقق للباحثين والباحثات من دورة مهارات البحث العلمي؟

تتمثَّل الاستفادة من تلك الدورة في التَّعرُّف على مختلف خطوات إجراء البحث العلمي بطريقة شيقة ومحفزة، وبعيدًا على الرتابة التي تسوم تلك النوعية من الدورات التدريبية، وبنهاية دورة مهارات البحث العلمي؛ سيكون المتدربون قادرين على كتابة مختلف أجزاء البحث العلمي بداية من العنوان، وصولًا للخاتمة وقائمة المراجع.

مُقتطفات عن العناصر التي تتضمنها دورة مهارات البحث العلمي:

عنوان موضوع البحث:يقدم المدربون بدورة مهارات البحث العلمي معلومات قيمة حول الطرق المنهجية في صياغة عناوين البحوث، وكذا أبرز محددات العنوان المنضبط، وتبرز أهمية العنوان في كونه معبرًا عن محتوى البحث، وينظم الباحث جميع الخطوات الإجرائية في ضوء ذلك.

إشكالية البحث:الإشكالية البحثية تتمثل في سلبية أو غموض يرغب الباحث في سبر أغواره، وينطوي على ذلك حل مشكلة بوجه خاص، أو الوصول لمعارف وقواعد بوجه عام، وذلك على حسب طبيعة موضوع البحث.

أهداف وأهمية البحث: تُعتبر الأهداف والأهمية من أبرز الأجزاء التي يشملها البحث في شقِّه الكتابي، والأهداف تمثل الوجه العملي التطبيقي للبحث، والأهمية تمثل الدوافع والمبررات التي جعلت الباحث يختار مشكلة معينة.

مقدمة البحث: مقدمة البحث بمثابة جزء مُوجز يتضمن التعريف بالموضوع بصورة عمومية، ويوضح مُحاضرو دورة مهارات البحث العلمي الأسلوب المثالي لتدوين المقدمة، سواء أكانت بصورة منفصلة، أو تتضمن عناصر أخرى حسب متطلبات جهات الدراسة، حيث نجد أن بحوث المدارس تتضمن مقدمة بسيطة، أما فيما يخُصُّ بحوث الجامعات والدراسات العليا؛ فتحتاج لعناصر مختلفة توضع في فصل أو باب يسمى بالمقدمة.

حدود البحث:يشرح المدربون أنواع حدود البحث العلمي بالتفصيل، وهي: الحدود المكانية، والمحدود الموضوعية، والحدود الزمانية، مع تحديد الحدود الإلزامية والاختيارية، وكذا شرح مفصل لأهمية تلك الحدود.

المنهج العلمي للبحث: المنهج يعني الطريقة التي يعتمد عليها الباحث في تتبع ظاهرة أو مشكلة، وظهرت مناهج البحث العلمي مع الثورة الصناعية في أوروبا، غير أن ذلك لا يعني عدم وجودها لدى الفلاسفة والعلميين القُدامى، فلقد كانت هناك قواعد ثابتة في ذلك، ومن ثم أخذ المجددين المبادرة بناءً على ذلك، ووضعوا أسسًا تناسب مُقتضيات العصر، ومن بينهم على سبيل المثال رينيه ديكارت، وفرانسيس بيكون، وكونت، وراسل، و هارسل، ومور، ويشرح محاضرو دورة مهارات البحث العلمي أكثر من منهج شائع من حيث الاستخدام، مثل: المنهج التاريخي، والمنهج الوصفي، ومنهج دراسة الحالة الواحدة، والمنهج الاستنباطي، والمنهج التتبعي، والمنهج التحليلي، والمنهج الاستقرائي.

مصطلحات البحث: تُعتبر مصطلحات البحث مكونًا أساسيًّا للدراسات والرسائل البحثية، ويتناول المدربون طريقة تضمين المصطلحات وتعريفها لغويًّا وإجرائيًّا، وبما يحقق الغرض من البحث.

تساؤلات البحث وفرضياته: يُعَدُّ ذلك الجزء من أكبر الأجزاء التي يستفيض في شرحها المحاضرون بدورة مهارة البحث العلمي، حيث إن البحث يعتمد بالكلية على تلك الخطوة، ويتناول المحاضرون طريقة تحديد المتغيرات في البحث، وكذا الأسلوب المثالي لصياغة السؤال الرئيسي للبحث، وكذا الأسئلة الفرعية، وبالمثل يتم تناول الفرضيات وتعريفها، وأسلوب تدوين العلاقة بين المتغيرات المستقلة والتابعة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *